النجاح - تراجع وزير الحكم المحلي "حسين الأعرج" عن قرار إغلاق حديقة الحيوانات بمدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية، واكتفى بإغلاق جزئي لقسم الحيوانات المفترسة، وذلك بعد الاحتجاجات الواسعة لأهالي المدينة.

وشهدت قلقيلية الليلة الماضية احتجاجًات واسعةً على قرار الأعرج بإغلاق الحديقة بشكل مؤقت، وعدّوه حلا خاطئًا للتعامل مع المشاكل.

واعتصم المئات من أهالي قلقيلية أمام مقر الحديقة في المدينة، منددين بالقرار الذي جاء عقب افتراس دب يد طفل خلال رحلة مدرسية أمس أدَّت لبتر يده.

وتجمع مواطنون وممثلو مؤسسات وشخصيات من المدينة أمام بوابة الحديقة المغلقة، وهم يرددون الشعارات التي تطالب بالحفاظ على هذه المنشأة التي تشكل العنوان السياحي الأبرز لمدينة قلقيلية.

وعدَّ المشاركون أنَّ الإغلاق لا يحل المشكلة، وطالبوا بتشكيل لجنة تحقيق لمعرفة موطن الخلل، سيما وأنَّ الحديقة عانت من صعوبات كبيرة في سبيل تطورها واستمراريتها.

يذكر أنَّ حديقة حيوانات قلقيلية هي الحديقة الوحيدة في الضفة الغربية، وتشهد إقبالًا كثيفًا في فترات الصيف والربيع من رواد الرحلات المدرسية والجامعية .

وكان دب افترس يد طفل في التاسعة من عمره من بلدة كفر عبوش أمس حينما حاول الطفل إطعامه، وبعدها قرر وزير الحكم المحلي إغلاق الحديقة بشكل مؤقت كونها تتبع بلدية قلقيلية، وهو ما لاقى استنكارا من أهالي ومؤسسات المدينة.