النجاح - انتخبت قائمة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة لعضوية المجلس البلدي في عرابة، يوم السبت، وبعد استقالة جمال قراقرة من عضوية البلدية، منى نصار خطيب عضوا في المجلس البلدي في عرابة.

وتسجل الجبهة الديمقراطية بذلك سابقة أخرى، فبعد أن كانت الجبهة أول من انتخب امرأة عضوا في مجلس عرابة المحلي، تعود لتنتخب أول امرأة عضوا في البلدية.

وقال سكرتير جبهة عرابة  عمر واكد نصار: إن منى نصار خطيب تمثل الجبهة وخطها الفكري والثقافي والاجتماعي والسياسي، كما تمثل قطاع الشباب والنساء، مؤكدا على ثقتهم أنها ستؤدي دورها على أفضل وجه. 

وتمنى لـ منى عملا ناجحا وموفقا لما فيه مصلحة البلد وأهلها، ولما فيه إعلاء شأن الجبهة الديمقراطية.

بدورها، أكدت منى نصار خطيب أن الخطوة التي قامت بها جبهة عرابة، هي تكليف للمهام الجسام، والتحديات المطروحة في العمل البلدي خدمة للجمهور وأهل عرابة، وخصوصا شريحتي النساء والشباب، معتبرة أن العديد من التحديات موضوعة من أجل الرقي في العمل السياسي والبلدي، وخصوصا بكل ما يتعلق بالثقافة والنساء للنهوض في مكانة المرأة العربية والعرّابية في مختلف المجالات.