النجاح - سحبت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، على حاجز "الجلمة" العسكري شمال مدينة جنين، 110 تصاريح لعمال، ومنعتهم من الدخول لأراضي عام 1948.

وقال رئيس غرفة تجارة وصناعة جنين هشام مساد : "إنهم فوجئوا على "الجلمة" بقيام جنود الاحتلال بسحب تصاريحهم، وتمزيقها لحظة عبورهم المعبر، بذريعة أنهم يحملون تصاريح تجارية وهم عمال، وأخبروهم بأن هذه التصاريح صادرة عن الغرفة التجارية لتجار، وهم يستخدمونها للعمل داخل أراضي 48.

وأشار مساد إلى أنه سحب نحو ما يزيد عن 100 تصريح على معبر الجلمة سابقا، في تصعيد يعني مزيدا من التضييق على المواطنين، والتجار، والعمال، في تنقلهم إلى أراضي 48، ما يعني قطع أرزاق آلاف الأسر.

وأكد مساد، "أنه لا صحة لهذه الادعاءات والمبررات لسلطات الاحتلال، فهذه التصاريح سحبت من الطبقة العاملة الكادحة والفقيرة، وهذا القرار سيلحق خسائر فادحة بالمواطنين، ضمن سياسة العقاب الجماعي"