ترجمة : علا عامر - النجاح - وجدت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يمضون 5 ساعات يوميا في تصفح الهاتف أكثر عرضة بمقدار 3 أضعاف للإصابة بالاكتئاب.

وشارك في الدراسة أكثر من 1000 مراهق أمريكي، وتمت مراقبة أعراض الاكتئاب لديهم على مدار 6 شهور.

وأشار الخبراء إلى أن هوس المراهقين بمنصات التواصل الإجتماعي، مثل تويتر، وانستغرام، وفيسبوك، وسناب شات، يمنعهم من تكوين صداقات حقيقية.

كما أن هذا الهوس يقتل شغفهم بالحصول على وظيفة، ويجعلهم يعانون من المشاعر السلبية.

هذا ويشعر المراهقين بالإحباط الشديد عند مقارنة صورهم وأسلوب حياتهم مع المشاهير، الأمر الذي يشعرهم بالنقص .

وقال المؤلف الرئيسي الدكتور بريان بريماك ، أستاذ الصحة العامة في جامعة أركنساس: "معظم الأعمال السابقة في هذا المجال تركت لنا مسألة "الدجاج والبيض".

وتابع :"نعلم من الدراسات الكبيرة الأخرى أن الاكتئاب واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي يميلون إلى التلاقي معًا ، لكن كان من الصعب معرفة أيهما يأتي أولاً".

وأضاف"تلقي هذه الدراسة الجديدة الضوء على هذه الأسئلة لأن الاستخدام الأولي الكبير لوسائل التواصل الاجتماعي أدى إلى زيادة معدلات الاكتئاب ومع ذلك ، في حين لم يؤد الاكتئاب الأولي إلى أي تغيير في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي".