ترجمة : علا عامر - النجاح - كشفت العديد من الدراسات الحديثة أن مادة "النيكوتين" يمكن أن تساعد بشكل كبير في علاج مرض الباركنسون المزمن، والعديد من الاضطرابات الذهنية الأخرى ، مثل اضطراب فرط الحركة، والخرف، والشيزوفرينيا.

وأوضح الباحثون أن مادة النيكوتين الموجودة في السجائر وبعض النباتات، تساعد على تحفيز الخلايا التي تنتج مادة الدوبامين.

وأشاروا إلى أن الأشخاص الذين يكثرون من تناول البندروة، والفلفل، والباذنجان تقل لديهم إحتمالية الإصابة بالباركنسون بنسبة 30%، وذلك لأن هذه الخضراوات تحتوي على نسبة معينة من النيكوتين.

وبشكل منفصل، يعمل الدكتور محمد شعيب، مدير قسم علم الادوية النفسية في جامعة نيوكاستل، على تطوير علاج خاص معتمد على النيكوتين لعلاج اضطرابات الحركة والذاكرة لدى مرضى الباركنسون.

ووجد عدد من العلماء في الولايات المتحدة أن مستقبلات النيكوتين تعمل على زيادة نسبة دخول الكالسيوم للعظم، والذي يمنع تدهور حالة العظام لدى مرضى الباركنسون الذين يعانون من ضعف وهشاشة العظام.