ترجمة : علا عامر - النجاح -
كشفت دراسة حديثة أن بقاء رواد الفضاء لمدة طويلة في الفضاء الخارجي يمكن أن يؤدي إلى تغير بنية أدمغتهم.
 
ووفقا لما نشره موقع نوفوستي الروسي، حلل باحثون من أستراليا وبلجيكا وألمانيا وروسيا، بنية أدمغة 11 رائد فضاء من روسيا، والذي أمضوا ما يقارب 171 يوما في محطة الفضاء الدولية.
 
وأكد الباحثون أنهم قاموا بتحليل بنية أدمغة رواد الفضاء مرة قبل الإقلاع إلى الفضاء، ومرتين بعد العودة إلى الأرض.
 
وأشاروا إلى أنهم استخدموا تقنية التصوير العصبي، واكتشفوا وجود اختلاف في بنية الدماغ قبل الإقلاع إلى الفضاء وبعد الرجوع إلى الفضاء.
 
وأوضح الباحثون أن السبب في هذا التغير يرجع إلى انعدام الجاذبية على الفضاء، مما يؤثر على توزيع المواد البيضاء والرمادية في الدماغ، وبالتالي تزداد بطينات الدماغ ، حيث يوجد المزيد من السائل النخاعي.
 
وأكد الخبراء إلى أن بنية أدمغة رواد الفضاء تعود إلى طبيعتها بعد العودة إلى الأرض والبقاء مدة 7 أشهر.