ترجمة : علا عامر - النجاح - كشفت دراسة بريطانية حديثة أن غالبية وفيات كورونا عانت من أعراض ناتجة عن مشكلة تخثر وتجلط الدم.

وعلى الرغم من أن تجلط الدم  ليس السبب الرئيسي وراء الوفاة، إلا أن نتائج هذه الدراسة تدعم إرتباط تأثير فيروس كورونا على الأوعية الدموية.

وحلل الباحث غراهام كوك، بروفيسور في كلية لندن الإمبراطورية، بيانات جثث أشخاص ماتوا بفيروس كورونا.

وأشار إلى أن معاناة مرضى كورونا من تجلطات الدم دفع الأطباء إلى استخدام مخففات الدم المصممة لإيقاف الجلطات.

وقال كوك: " يبدو أن تجلطات الدم عنصر أساسي في آلية عمل الفيروس". وتابع: " غالبية مرضى كورونا عانوا من تجلط الدم التاجي وتجلط الأوعية الدموية".

وأضاف: " إن وباء كورونا عبارة عن مرض يملك عدة أنظمة وآليات".

وتؤكد هذه الدراسة قدرة كورونا على غزو كافة أعضاء الجسم ومحاولة إتلافها، ويأمل العلماء في إيجاد عقار لهذا الفيروس التاجي قبل تمكنه من حصد المزيد من الأرواح.