ترجمة : علا عامر - النجاح - حذرت دراسة طبية حديثة من أن فئة الشباب ليست محصنة ضد الإصابة بعدوى الفيروسات التاجية، وهم أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

واستندت نتائج هذه الدراسة على مراقبة ومتابعة حالة ما يقارب 120 ألف إصابة بفيروس كورونا في بريطانيا.

وأشار الباحثون في كلية لندن الملكية، إلى أن 69 % من المشاركين في الدراسة لم تظهر عليهم أعراض كورونا في يوم الفحص، أو حتى قبل أسبوع من إكتشاف الإصابة.

ولاحظوا أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18-24 عاما أكثر عرضة للإصابة بالفيروس مقارنة مع الأعمار الأخرى.

وكانت دراسات سابقة أشارت إلى أن كبار السن هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالفيروس التاجي، ولكن هذه الدراسة أكدت أن فيروس كورونا لا يستثني الكبير أو الصغير.

كما نوهه الباحثون إلى أن الإحصائيات تكشف أن أفراد الطواقم الصحية هم أكثر عرضة للإصابة بالفيروس بسبب تواصلهم المباشر مع المرضى المصابين.