ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح -  تشير دراسة إلى أن دواء رخيص يجمع بين ثلاثة أدوية متوفرة بسهولة سيحدث ثورة في علاج أورام المخ.

الدواء يجمع بين الأسبرين السائل وثلاثي الأسيتين والساكرين يحطم دفاعات سرطانات الدماغ لجعل الأورام مرئية عقاقير العلاج المناعي القوية.

وأظهر الباحثون أن الدواء الجديد يمكنه عبور "حاجز الدم في الدماغ" وهو عقبة أوقفت حتى الآن عقاقير السرطان التي تهاجم أورام المخ.

والأهم من ذلك  أنها يمكن أن تحمل أدوية أخرى أكثر قوة تعمل لتسهيل وصول عقاقير العلاج المناعي إلى الدماغ.

وتقدم الدراسة التي أجراها علماء في جامعتي بورتسموث وليفربول  الأمل في تحقيق تقدم في علاج أورام المخ.

وقال الباحث الرئيس في الدراسة الدكتور ريتشارد هيل من جامعة بورتسموث: "إن إنتاج عقار جديد يستغرق سنوات عديدة وهو مكلف للغاية ومن خلال تركيز جهودنا على اختبار تقنيات جديدة يمكننا أن نقترب أكثر من العلاج بسرعة أكبر مما هو ممكن.

وتشير الدراسة التي نشرت في مجلة Cancer Letters إلى أن الدواء الجديد المعروف فقط باسم الرمز IP1867B ويمكن أن يسمح بمعالجات قوية فعالة في سرطانات أخرى.

ويعتقد العلماء أن جزءاً من السبب في أن العلاج الجديد يعمل جيدا لتمهيد الطريق أمام الأدوية الأخرى ويدمر قدرة الأورام على تطوير مناعة مقاومة لهذه العقاقير.

وقالت ريبيكا لونج بايلي عضوة مجلس النواب عن سالفورد وإكليس: "هذا تصميم مبتكر للعقاقير يمكن أن يغير وجه علاج السرطان مما يجعله أكثر فعالية للمرضى.

"إنه أكثر تميزًا لأن هذا المشروع كان مقره في سالفورد ويقوده أطباء ورجال أعمال محليون أرادوا أن يضعوا غرضًا أخلاقيًا وتكلفة الخدمات الصحية الوطنية في قلب الابتكار والإنتاج الدوائي الجديد."

وأضافت: "من الأهمية بمكان أن تنظر الحكومة إلى هذا كحالة مناسبة لدعم المراحل التالية من الابتكار وصولاً إلى التصنيع".