ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - توصلت دراسة حديثة نشرتها "الديلي ميل" وترجمها النجاح الإخباري إلى أن فقدان جين معين قد يكون في الواقع ميزة للناجين من السكتات الدماغية حيث قال باحثون في جامعة كاليفورنيا ولوس أنجلوس حيث إن الأشخاص الذين ليس لديهم جين CCR5 قادرون على استعادة الوظائف الإدراكية والحركية بسرعة أكبر وبشكل كامل بعد الإصابة بسكتة دماغية.

وتشير الدراسة الجديدة إلى أن استخدام عقار معتمد بالفعل من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير يدعى "maraviroc"ويقوم بحظر  هذا الجين قد يساعد مرضى السكتة الدماغية المعتدلة على التعافي بشكل أفضل.

وحتى السكتة الدماغية الخفيفة يمكن أن تكون موهنة مما يغير الحركة والذاكرة والوظائف المعرفية.

ويختلف مدى الضرر الذي يلحق بالشخص بعد الإصابة بجلطة دماغية وقد يكون لدى العلماء في النهاية بعض الأدلة عن السبب.

وتحدث السكتة الدماغية عندما يتم قطع الأكسجين مؤقتاً عن الدماغ.

وبدون الأكسجين تبدأ خلايا الدماغ في الموت وتُفقد معها الروابط العصبية التي تشترك فيها تلك الخلايا لكن الدماغ هو جهاز قابل للإصلاح بشكل ملحوظ وتُسمى قدرته على تكوين صلات جديدة بين العصبونات بالمرونة العصبية وتتأثر "المرونة" في الدماغ بكل من الحمض النووي والعوامل اليومية مثل مستويات الإجهاد لدينا.

وكشف فريق جامعة كاليفورنيا لوسائل الإعلام أن جين CCR5 له علاقة وثيقة في تحديد مدى قدرة الدماغ على الشفاء بعد السكتة الدماغية ويبدو أن هذا الجين يسبب جميع أنواع المشاكل في الجسم والدماغ.

  وتشير جوانب المشروع البحثي إلى أن منع هذا الجينمن خلال وصف دواء يدعى "maraviroc" قد يكون سبب لتخفيف أعراض السكتة الدماغية.

وقال كبير الباحثين في الدراسة الدكتور توماس كارمايكل رئيس فريق الدراسة ورئيس قسم الأعصاب في جامعة كاليفورنيا:  "هذه هي المرة الأولى التي يرتبط فيها الجين البشري بالشفاء بشكل أفضل من السكتة الدماغية ويقدم اكتشافنا إمكانات مثيرة لتحسين صحة المرضى وتعزيز جودة حياتهم."