ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - توصلت دراسة يقودها علماء اسكتلنديون وأستراليون  إلى أن البالغين في منتصف العمر الذين يعانون من القلق أو الاكتئاب يواجهون مخاطر أكبر بكثير للإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

وكشف الباحثون عن أدلة تشير إلى أن ظروف الصحة العقلية تعزز الاحتمالات بنسبة تصل إلى 45 في المائة.

لكن الدراسة الجديدة تسلط الضوء على الاحتمالات المختلفة لنوبة قلبية أو سكتة دماغية للرجال والنساء الذين يعانون من سوء الصحة العقلية.

وقد دعا الباحثونلإجراء المزيد من التجارب لمعرفة السبب الذي يجعل النساء يبدو أكثر عرضة لأضرار القلب والأوعية الدموية التي يسببها الإجهاد.

وقد ارتبطت الاضطرابات العقلية  مثل الاكتئاب بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية على مدى عقود.

وشارك في الدراسة الجديدة ما يقرب من 222 ألف  مشاركتم تتبع صحتهم لمدة أربع سنوات.

وشملت اسئلة الدراسة  ما يلي: "كم مرة تشعر بالحزن لدرجة أن لا شيء يمكن أن يبهجك؟" و "كم عدد المرات التي تشعر فيها بالضيق ؟"

ثم قام الباحثون في جامعة إدنبرة وباحثو جامعة كوينزلاند بتحليل مخاطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية وارتفع خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية مع كل مستوى من مستويات القلق النفسي.

بالنسبة للنساء  كان الضيقالكبير أو القلق مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 44٪وظلت النتائج صحيحة بعد حساب عوامل الخطر الأخرى  مثل التدخين وتناول الكحول والعادات الغذائية.

وقالت الدكتورة كارولين جاكسون الكاتبة الرئيسية للدراسة في أدنبره: 'قد تفسر هذه العوامل بعض المخاطر المتزايدة الملحوظة وحثت الأشخاص الذين يعانون من أعراض أمراض نفسية على طلب المساعدة الطبية بسبب الضرر المحتمل للقلب.