ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - منذ أن أعلن الرئيس التنفيذي لشركة تسلا ومؤسسها إلون موسك خططه لتطوير واجهة الدماغ والحاسوب (بي سي أي ) من خلال بدء تشغيله 
 تلقت تقنيات بي سي اي مزيدا من الاهتمام  خاصة بشأن  إمكانية تعزيز القدرات البشرية من خلال التواصل بين الدماغ والحاسوب.

وهناك عدد من الشركات الناشئة الأخرى التي  تعمل على هدف مماثل، بما في ذلك مؤسس برينتري برايان جونسون مع كيرنيل. وحتى وكالة مشاريع البحوث الدفاعية المتقدمة التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية (داربا) تعمل على مشروع مماثل .

الآن، وفقا لتعاون 27 خبير و عالم أعصاب وأطباء، وأخلاقيين ومهندسي استخبارات آلية في مقال تعليق في مجلة ناتشر: "إن مثل هذه التطورات يمكن أن تحدث ثورة في علاج العديد من الحالات، من إصابات الدماغ والشلل والصرع والفصام وتحويل التجربة الإنسانية نحو الأفضل".

"ولكن التكنولوجيا يمكن أيضا أن تؤدي إلى تفاقم أوجه عدم المساواة الاجتماعية وتقدم للشركات والقراصنة والحكومات أو أي شخص آخر طرق جديدة لاستغلال الناس والتلاعب بهم ويمكن أن يغير عميقا بعض الخصائص الإنسانية الأساسية مثل الحياة العقلية الخاصة.

والتطورات التكنولوجية تعني أننا نسير في طريق إلى عالم يمكن فيه فك شفرات عقول  الناس في عمليات عقلية والتلاعب المباشر بآليات الدماغ الكامنة وراء نواياهم وعواطفهم وقراراتهم؛ حيث يمكن للأفراد التواصل مع الآخرين ببساطة عن طريق التفكير.

وحيث أن النظم الحاسوبية القوية المرتبطة مباشرة بأدمغة الناس تسهل تفاعلاتها مع العالم بحيث تتعزز قدراتهم العقلية والبدنية بشكل كبير.

"ومع ذلك، حتى الآن، الشركات التي تعمل على تطوير الأجهزة يجب أن تكون مسؤولة عن منتجاتها، والاسترشاد بمعايير معينة، خاصة  الممارسات والمعايير الأخلاقية". وتصبح هذه أكثر أهمية عند النظر في كيفية "أن صيد الربح غالبا ما تردم المسؤولية الاجتماعية" عندما يتعلق الأمر بالسعي للتكنولوجيا، وفقا لتاريخ البشرية.