النجاح - من المقرر أن يعقد مجلس التخطيط الأعلى للتنظيم والبناء في حكومة الاحتلال، اليوم الأربعاء، جلسة خاصة للمصادقة على بناء أكثر من 3 آلاف وحدة استيطانية جديدة في المستوطنات القائمة على أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.

وفي ظل الانتقادات داخل حكومة الاحتلال الإسرائيلية بشأن الاستيطان، يسعى رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت، إلى التهدئة والامتناع عن تصعيد التوتر داخل مركبات الائتلاف الحكومي، حيث أصدر تعليماته لأعضاء حزب "يمينا" التزام الصمت والامتناع عن الإدلاء بتصريحات تتعلق بشركاء الائتلاف والضفة الغربية والاستيطان.

وتأتي تعليمات بينيت التي وردت خلال اجتماع لأعضاء حزبه عقد هذا الأسبوع، من أجل احتواء التوتر مع الشركاء في الائتلاف الحكومي من حزبي العمل وميرتس، على خلفية بناء وحدات استيطانية جديدة والتوجه لشرعنة البؤرة الاستيطانية "إفياتار".

وخلال الاجتماع طلب بينيت من أعضاء حزبه التهدئة وخفض التوتر والتصريحات الناقدة للأحزاب الشريكة في الائتلاف الحكومي، حيث يعتقد أن هذه التعليمات موجهة بالأساس إلى وزيرة داخلية الاحتلال أييليت شاكيد.

وذكرت هيئة الإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان"، أن هذه الوحدات الاستيطانية البالغ تعدادها 3144 التي سيتم المصادقة عليها، تأتي ضمن المخطط المعلن عنه مسبقا من قبل حكومة الاحتلال الإسرائيلية التي من المتوقع أن تصادق عليه بشكل نهائي لاحقا، كما ستصادق على بناء 1300 وحدة سكنية لصالح الفلسطينيين في المناطق المصنفة (ج).

يذكر أن هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها حكومة الاحتلال الإسرائيلية، برئاسة نفتالي بنيت، وخلال فترة تولي جو بايدن الرئاسة في الولايات المتحدة، بالمصادقة على البناء في المستوطنات بالضفة بشكل موسع.