وكالات - النجاح - ذكرت صحيفة الأيام الفلسطينية، نقلا عن مصدر مطلع، اليوم الجمعة، أن مصر نقلت إلى حركة حماس خلال زيارة قادة الأخيرة للقاهرة، مطلباً إسرائيلياً بالحصول على تسجيل مصور يوثق مصير اثنين من أسراها الموجودين بحوزة حركة حماس.

ووفق الصحيفة، فإن الأسرى الاثنين هما شاؤول أرون وهدار غولدن اللذين أسرتهما حركة حماس خلال عدوان عام 2014 شرق حيي الشجاعية ومدينة رفح.

وأوضح المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، "أن حركة حماس ردت على طلب الاحتلال بضرورة أن يكون مقابله إطلاق سراح جميع الأسيرات والأطفال والمرضى وأسرى صفقة وفاء الأحرار التي أعادت إسرائيل اعتقالهم خلال السنوات الماضية". وفق الصحيفة

ولفت إلى أن حكومة الاحتلال لم ترد على طلب "حماس" حتى اللحظة، مع إبلاغ المصريين لـ "حماس" بأن رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت غير مستعد في الوقت الحالي لإبرام صفقة تبادل خوفاً من انهيار ائتلافه، مع عدم استبعادهم لحدوث انفراجة وتقدم ملحوظ في هذا الملف مع بدء استقرار الحكومة الإسرائيلية.

الى ذلك قال المصدر نفسه إن "حماس" رفضت مقترحاً مصرياً للدخول في حكومة وحدة فلسطينية واشترطت الدخول في منظمة التحرير أولاً وفق خطة إصلاح وطنية شاملة.

أما على الصعيد الاقتصادي، فقد أوضح المصدر أن المصريين وعدوا بإدخال تسهيلات كبيرة على دخول وخروج البضائع والسلع، وكذلك الأفراد عبر معبر رفح البري خلال الشهور القادمة.

يذكر أن وفداً كبيراً ورفيعاً من حركة حماس ضم جميع أعضاء المكتب السياسي برئاسة إسماعيل هنية زار العاصمة المصرية القاهرة مطلع الأسبوع الماضي، ومكث بها اكثر من أسبوع أجرى خلاله العديد من اللقاءات مع قيادة المخابرات المصرية كما عقد عدة اجتماعات داخلية تتعلق بأمور تنظيمية.