وكالات - النجاح - زعمت القناة 12 العبرية، مساء اليوم الثلاثاء، أن حركة حماس عملت على محاولات لتفجير وتحييد منظومة القبة الحديدية التابعة للاحتلال الإسرائيلي خلال العدوان الأخير على قطاع غزة في شهر مايو من العام الجاري.

وادّعت القناة، أن كتائب القسام، أطلقت من جنوب القطاع طائرة انتحارية مُسيرة لاستهداف منظومة القبة الحديدية القابعة على الحدود مع غزة، وتحييدها واخراجها من الخدمة، كي تتمكن صواريخ الفصائل الفلسطينية من ضرب أهدافها في دولة الاحتلال دون أي اعتراض يُذكر.

وأوضح أحد الضباط المشرفين على منظومة القبة الحديدية :"نعمل على رصد الطائرات المُسيرة في قطاع غزة، ونعلم أنها في طريقها لتنفجر فوقنا".

وذكرت القناة، أن الطائرات المُسيرة الانتحارية، والتي كانت موجودة بالفعل في سوريا واليمن والعراق، وصلت أخيراً إلى غزة وتم استخدامها في العدوان الأخير على القطاع. وفق قولها

وتابعت القناة " خلال السنوات الأخيرة تم إجراء عدد من التحسينات على منظومة القبة الحديدية لتتمكن من اعتراض الطائرات المُسيرة، الى جانب اعتراض الصواريخ" مؤكدةً ان أول اختبار لها بشكل حقيقي كان في العدوان الأخير على قطاع غزة.