النجاح - نشرت مجموعة خبراء فيروس كورونا في الجامعة العبرية في القدس اليوم،  تقريرا جاء فيه أنه تم لجم انتشار الفيروس وأن الأيام المقبلة ستشهد تراجعا في عدد الإصابات بكورونا، وأن ذلك ناجم عن حملة التطعيم بالجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لكورونا وكذلك بفضل قيود "ناعمة".

وقالت مجموعة الخبراء إن "موجة انتشار الفيروس الحالية لُجمت بفضل الدمج بين حملة التطهيم بالجرعة الثالثة وتطبيق قيود ناعمة. وحملة التطعيم بالجرعة الثالثة أدت إلى وقف ارتفاع حالة المرض الخطيرة. وانخفاض بعدد المرضى المؤكدين متوقع في الأيام القريبة".
 
وحذر الخبراء من أن "الخطر بانتشار الفيروس بين الأشخاص فوق 60 عاما غير المتطعمين ارتفع بشكل كبير في الأيام الأخيرة، والآن هو أعلى بخمسة أضعاف من الذين تلقوا التطعيم. ويتوقع أن تكون الأغلبية الساحقة من المرضى بحالة خطيرة في المستشفيات من هذه المجموعة".

وأضاف الخبراء أنه "لا يتوقع ارتفاعا آخر في عدد المرضى المسررين في حالة خطيرة. ويتوقع أن تكون الوفيات بالأساس بين مرضى كورونا الذين لم يتلقوا التطعيم".

وشدد الخبراء على أن "الحفاظ على القيود الحالية واستمرار التطعيم بالجرعة الثالثة يتوقع أن يقود إلى انخفاض معامل تناقل العدوى إلى ما دون 0.85، في الأسبوع الثاني من أيلول/سبتمبر المقبل. ولذلك، فإنه حتى لو تسبب افتتاح السنة الدراسية بارتفاع بنسبة 10% في معامل تناقل العدوى، فإنه لا يتوقع توقف تراجع انتشار الفيروس".