نابلس - النجاح - بحث رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، خلال زيارته للولايات المتحدة الأميركية، عددا من القضايا وعلى رأسها كيفية صد المحاولات الإيرانية للاستيلاء على المنطقة.

ووفق بيان صدر عن المتحدث باسم رئيس الوزراء، فإن محادثات بينيت ووزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن تناولت سباق  إيران نحو امتلاك الأسلحة النووية، هذا إلى جانب بحث سبل دعم الاستقرار في المنطقة، إلى جانب قضية  التغير المناخي. 

ووصف بينيت الولايات المتحدة بأنها "الحليف الأقوى والأصدق لإسرائيل".

والتقى بينيت أيضا وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن في" البنتاغون"  حيث بحث الطرفان سلسلة من القضايا الإقليمية والدبلوماسية والأمنية وعلى رأسها السبل لصد العدوان الإيراني على المنطقة، والتقدم الذي حققته إيران في برنامجها النووي.

وشكر المسؤول الأميركي أوستن على التعاون الوطيد بين البلدين على الصعيد الأمني، مؤكدا أنه يولي أهمية كبيرة لمواصلة تعزيز هذه العلاقات.

وشدد رئيس الوزراء الإسرائيلي على أنه إلى جانب التحالف الاستراتيجي بين البلدين، فإن بلاده ستواصل الاحتفاظ بحقها في الحفاظ على تفوقها العسكري في الشرق الأوسط، وستفعل كل ما يلزم في هذا السياق.