وكالات - النجاح - رُصدت طفرة جديدة لفيروس كورونا في إسرائيل. فبعد انتشار طفرة دِلتا، أو الطفرة الهندية، في الأسابيع الأخيرة، قالت تقارير إسرائيلية اليوم، الأربعاء، إنه تم رصد الطفرة الجديدة التي يطلق عليها تسمية "دِلتا بلس". وفي موازاة ذلك، تم رصد انتشار سلالة جديدة للفيروس باسم "لامبدا" (Lambda) في 30 دولة منذ بدء ظهورها في البيرو، العام الماضي.

وتم تشخيص أربع حالات لمرضى كورونا أصيبوا بطفرة "دلتا بلس" في مختبر لأرضيات الجينات في إسرائيل، وفقا للقناة 12 التلفزيونية. وتجري حاليا متابعة هذه الحالات من خلال تحقيق معمق حول سلسلة تناقل العدوى بها.

ونقلت القناة عن المحاضر في كلية الطب في جامعة تل أبيب، د. أورن كوفيلر، قوله إن "تطور طفرات هي عملية طبيعية في الفيروسات. وبعد عدة تغيرات، يترسخ قسم من هذه الطفرات وتصبح مهيمنة. وعندما يكون هناك تجمعا لطفرات تنشأ سلالة جديدة. وفي حالات طفرة ألفا وطفرة دلتا لفيروس كورونا، فإن التقدير هو أنها نشأت بواسطة نقل عدوى لدى أشخاص يتلقون أدوية لتثبيط المناعة وحملوا الفيروس في أجسامهم لفترة وبذلك تتجمع عدة طفرات. وثمة ميزة تطورية معينة للطفرات التي تصمد، لكن بالتأكيد لا يبدو حاليا أنها تشكل عوامل لمرض أشد".

في غضو ذلك، ذكرت صحيفة "ميرور" البريطانية إن سلالة "لامبدا" تم رصدها حتى الآن في 30 دولة منذ ظهورها في بيرو، ونقلت الصحيفة عن دارسة أجرتها كلية غروسمان للطب بجامعة نيويورك أن لقاحي "فايزر" و"موديرنا" ناجعين ضد هذه السلالة.

ووفقا للموقع الإلكتروني لمنظمة الصحة العالمية، فإن أولى العينات الموثقة لرصد طفرة "لامبدا" شُخصت في البيرو، في أيلول/ديسمبر الماضي.

وحسب الصحيفة البريطانية، فإنه تم تأكيد ثماني حالات إصابة بسلالة "لامبدا" في بريطانيا، وأن نتائج الدراسة تسلط الضوء على أهمية التطعيم على نطاق واسع والذي سيحمي الأفراد من المرض ويقلل من انتشار الفيروس ويبطئ ظهور طفرات جديدة".

وتشكل طفرة "لامبدا" 81% من حالات الإصابة بفيروس كورونا في بيرو، وانتشرت أيضا في دول أخرى في أميركا الجنوبية، مثل تشيلي والأرجنتين والإكوادور.