النجاح - يعقد "كابينيت كورونا"، أولى جلساته بعد قرار حكومة الاحتلال بإعادة تشكيل مع اكتشاف الطفرة الهندية، ومن المتوقع خلال الجلسة أن يعرض كبار المسؤولين في وزارة الصحة على الوزراء خطة العمل من بديلين للحد من تفشي فيروس كورونا، حيث تتجه وزارة صحة الاحتلال لفرض المزيد من التقييدات وتشديد القيود على التجمعات بغرض الحد من التجمهر واعتماد أنظمة التباعد.

ويقضي البديل الأول، أنه في حالة ووضع يتم تسرير حوالي 300 مصاب في حالة حرجة جراء كورونا، سيتم إعطاء تعليمات للحد من التجمهر والتجمعات ووضع الكمامات في جميع الأماكن وبضمنها الأماكن العامة.

ووفقا لهذا البديل، حيث يتم بهذه المرحلة التخفيف بشأن الإرشادات، يتواجد في المستشفيات 26 مصابا بحالة خطيرة جدا، 80% منهم لم يتلقوا التطعيم ضد الفيروس، علما أن اللقاح بشكل عام فعال ضد الفيروس بنشبة 90%.

وبموجب البديل الأول المقترح، قد تدعي صحة الاحتلال بأن أقسام المستشفيات ممتلئة بسبب الفيروسات المختلفة، وعلى الرغم من ارتفاع نسبة التطعيم، لا يزال هناك الكثير ممن لم يتم تطعيمهم، لذا فإن خطة العمل هذه قدد تسبب وتخلق حالة من الإرباك والفوضى للجهاز الصحي وعدم السيطرة على الأوبئة.

بينما البديل الثاني، هو تقليل معدلات الإصابة والعدوى بالفيروس بوسائل متناسبة ، بحيث إذا وصل عدد الأشخاص الذين تم التحقق من إصاباتهم بالفيروس إلى ألف شخص في اليوم في المعدل ​​الأسبوعي، تصدر تعليميات لفرض تقييدات على التجمهر ووضع الكمامات في الأماكن العامة.

ويصر طاقم وزارة صحة الاحتلال، العمل وإصدار تعليمات واتباع إجراءات لمنع انتشار الفيروس، والعمل بشكل مكثف بغية عدم الوصول إلى 1000 مصاب في اليوم، لأنه حينها لن يكون هناك خيار فعال للحد من تفشي الفيروس وقطع سلسلة العدوى.