النجاح - ذكر المراسل العسكري للقناة 13 الإسرائيلية، ألون بن دافيد، أن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي، بيني غانتس أعطى أوامره بتكثيف الهجمات ضد قطاع غزة خلال الهجمات الليلية، قبل سريان وقف إطلاق النار، دون أن يحدد موعدا للتهدئة، مشيرا إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يستعد لشن "هجوم خاطف" على غزة.

وأشارت التقارير الواردة في وسائل الإعلام الإسرائيلية، إلى توافق بين المستويين السياسي والعسكري في دولة الاحتلال الإسرائيلي بأن "وقف إطلاق النار لن يحصل قبل الجمعة". وذكرت القناة 12 الإسرائيلية أنّ حركة "حماس" تراجعت عن موافقتها على التهدئة بوساطة مصرية، دون تفاصيل إضافية.

وفي جلسة لتقييم الأوضاع، عقدها رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مع قادة الأجهزة الأمنية، قدر المسؤولون الإسرائيلييون أن "إسرائيل بحاجة إلى 48 ساعة إضافية لإستكمال العملية العسكرية"، ونقلت صحيفة "هآرتس" عن مصدر سياسي، قوله إن "نبدأ الليلة باتخاذ خطوات باتجاه وقف إطلاق النار بوساطة مصرية".

وأشارت صحيفة "هآرتس" إلى تقديرات إسرائيلية بأن الساعات الأربع والعشرين القادمة ستضع مبادرة وقف إطلاق النار تحت الاختبار، لافتة إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يسعى إلى استنفاد "أهدافه"، فيما طالب كبار مسؤولي الأجهزة الأمنية بتكثيف الهجوم على غزة وتصعيده حتى يتم الوصول نهائيا إلى هدنة.

وفي وقت سابق، دعا الرئيس الأميركي، جو بايدن، إلى "خفض التصعيد" بين "إسرائيل" وقطاع غزة اعتبارا من الأربعاء، بعد إعلان "إسرائيل" أنها تجري تقييما للتأكد مما إذا كانت شروط "وقف إطلاق النار" مستوفاة.

وأشارت "كان 11" إلى أن المسؤولين في دولة الاحتلال يقدرون أنه "ينبغي إنهاء العملية العسكرية في قطاع غزة حتى يوم الجمعة المقبل"، وذلك في ظل الضغوطات الدولية والمحادثات الأخيرة بين الرئيس الأميركي، ورئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية.

وبحسب القناة فإن "تحذيرات بايدن تتطلب تجاوبا إسرائيليا على المدى القصير" - يوم أو يومان كأقصى حد، ونقلت القناة عن مسؤول إسرائيلي، قوله إنه "حتى إذا وافقت إسرائيل على وقف إطلاق النار، فإن القرار لن يدخل إلى حيّز التنفيذ مباشرة". مشددة على أن حركة حماس "قد تنهي هذه الجولة القتالية كما بدأتها، باستهداف محيط مدينة القدس أو عبر قصف مكثف باتجاه تل أبيب".

وقال المصدر إن "الطريقة التي قد تختار حركة حماس بواسطتها إنهاء الجولة القتالية، قد تستدعي ردا إسرائيليا، الأمر الذي قد يتحول إلى هجمات متبادلة قد تستمر لساعات قبل دخول وقف إطلاق النار حيّز التنفيذ الفعلي".