النجاح - واصل مدير عام موقع "واللا" الإكتروني السابق، إيلان يشوعا، اليوم الثلاثاء، شهادته أمام المحكمة المركزية في القدس، في إطار مرحلة الإثباتات في الملف 4000 ضد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، المتهم بالرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة.

وهذا اليوم الخامس التي يدلي فيها يشوعا بشهادته حول الأجواء في "واللا" والمحادثات بينه وبين مالك الموقع الإلكتروني وشركة "بيزك" للاتصالات الهاتفية الأرضية، شاؤول ألوفيتش، وزوجته إيريس، وعلاقاتهم مع مستشارين لنتنياهو بهدف تغطية إعلامية داعمة للأخير.

وبحسب لائحة الاتهام، فإن "واللا" بواسطة الزوجين ألوفيتش سعى إلى تغطية إعلامية داعمة لنتنياهو، مقابل مصادقة وزارة الاتصالات، التي سيطر عليها نتنياهو، على توحيد شركتي "بيزك" و"ييس" للبث بالأقمار الاصطناعية، الأمر الذي سيحقق أرباحا بمبالغ طائلة لألوفيتش.

وقال يشوعا في شهادته، اليوم، إن "ألوفيتش تحدث عن أن رئيس الحكومة يبذل كل جهده من أجل المساعدة (في توحيد "بيزك" و"ييس") ونحن لا نكافئه بالشكل الكافي. ومجموعة الأصفار هم الصحافيين. وقلت له إننا ننجح، وأدركت أن الأمور الهامة هي بيزك ونحن ملزمون بمكافأته بواسطة تغطية إعلامية منحازة أكثر. ونحن في وضع يتعين علينا أن نلبي المطالب في نهاية الأمر".

وأضاف أنه "كان هناك طلبا بنشر تقارير داعمة لرئيس الحكومة في موضوع إيران وخطة الغاز وقلنا إننا بحاجة إلى شخص ينقل الرسائل التي نحتاج إليها".