النجاح - دلّ استطلاع على أن نسبا ليست قليلة بين ناخبي أحزاب اليمين – الليكود، "يسرائيل بيتينو"، "تيكفا حداشا" و"يمينا" – يفضلون حل الدولتين للصراع الإسرائيلي – الفلسطيني على الدولة الواحدة مع حقوق "متساوية أو منقوصة للمواطنين الفلسطينيين".

ووفق للاستطلاع الذي أجراه معهد "ميدغاميم" للاستطلاعات، واستدعته "مبادرة جنيف"، فإن 53.1% من ناخبي حزب "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان، و44.3% من ناخبي حزب "تيكفا حداشا" برئاسة غدعون ساعر، و32.6% من ناخبي حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، و23.1% من ناخبي حزب "يمينا" برئاسة نفتالي بينيت، يؤيدون حل الدولتين ويعارضون حل الدولة الواحدة، وفقا لصحيفة "هآرتس" اليوم، الثلاثاء.

ويأتي ذلك فيما تظهر الاستطلاعات التي تنشرها وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال معركة انتخابات الكنيست، التي ستجري يوم الثلاثاء المقبل، أنه سيكون في دورة الكنيست المقبلة 80 عضو كنيست لأحزاب اليمين، أي أكثر من تمثيلهم في الدورات السابقة.

وحسب الصحيفة، فإن ارتفاع تمثيل اليمين في الكنيست المقبلة، وفقا للاستطلاعات، هو "خطوة إستراتيجية" تهدف إلى إسقاط نتنياهو عن الحكم.

وتشير التقديرات في "مبادرة جنيف" إلى أن 12 عضو كنيست في أحزاب اليمين يؤيدون حل الدولتين، بينهم 4 أعضاء كنيست في "يسرائيل بيتينو"، 5 في "تيكفا حداشا"، 3 في "يمينا". ويذكر أن ساعر وبينيت يرفضان قيام دولة فلسطينية ويدعوان إلى ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية إلى إسرائيل.

واعتبرت "مبادرة جنيف"، بناء على هذا الاستطلاع، أن آراء الجمهور الإسرائيلي لم تتجه نحو اليمين، وأن ثمة أغلبية مستقرة مؤلفة من 65 – 66 عضو كنيست تؤيد حل الدولتين.

ورغم ذلك، قال 75% من المشاركين في هذا الاستطلاع إن القضية الإسرائيلية – الفلسطينية ثانوية أو لا تشكل اعتبارا أبدا في طبيعة تصويتهم، بينما قال 55% إن تغيير الحكم هو الموضوع الأهم بالنسبة لهم في الانتخابات الحالية. وشدد 68.8% من ناخبي ساعر، و69.5% من ناخبي ليبرمان أنهم يؤيدون تغيير الحكم.

وفي غضون ذلك، نشرت إذاعة 103FM استطلاعا صباح اليوم، تبين منه النتائج التالية: الليكود 28 مقعدا، "ييش عتيد" 20 مقعدا، "يمينا" 11 مقعدا، "تيكفا حداشا" 10 مقاعد، القائمة المشتركة 8 مقاعد، شاس 7 مقاعد، "يهدوت هتوراة" 7 مقاعد، "يسرائيل بيتينو" 7 مقاعد، حزب العمل 5 مقاعد، تحالف الصهيونية الدينية والفاشية 5 مقاعد، ميرتس 4 مقاعد، "كاحول لافان" 4 مقاعد، والقائمة العربية الموحدة (الإسلامية الجنوبية) 4 مقاعد.

ويتبين من هذه النتائج أن قوة معسكر نتنياهو 47 مقعدا، لكن "سوية مع يمينا والقائمة العربية الموحدة، يوجد احتمال لدى نتنياهو بتشكيل كتلة مؤلفة من 62 عضو كنيست. وذلك في حال نجاحه بإقناع جميع شركائه بالانضمام إليه، وهذه مهمة ليست سهلة بالطبع".