النجاح - اشارت تقارير إعلامية "إسرائيلية" إلى أن رئيس حزب "يمينا"، نفتالي بينيت، يأمل بالوصول إلى رئاسة حكومة الاحتلال في أعقاب انتخابات الكنيست القريبة، في 23 آذار/مارس الجاري.

وذكرت صحيفة "هآرتس" اليوم، الإثنين، أن خطة بينيت لتحقيق أمله هي أن تكون قوة معسكر رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، أي حزب الليكود والأحزاب الحريدية وتحالف "الصهيونية" الدينية والفاشية، مع "يمينا" الذي لا يُحسب على معسكر نتنياهو، 61 عضو كنيست بعد الانتخابات.

وبحسب الصحيفة، فإنه في هذه الحالة، وفي محاولة لمنع نتنياهو من تشكيل حكومة، يتوجه بينيت إلى المعسكر المعارض لنتنياهو، الذي بات يوصف بـ"كتلة التغيير" - وتضم أحزاب "تيكفا حداشا" برئاسة غدعون ساعر، "ييش عتيد" برئاسة يائير لبيد، "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان، حزب العمل برئاسة ميراف ميخائيلي وكذلك حزب ميرتس برئاسة نيتسان هوروفويتس – ويطرح عليهم أن يتولى رئاسة الحكومة، أو أن ينضم لحكومة يشكلها نتنياهو.