النجاح - تصوت الهيئة العامة للكنيست الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، على لوائح مضاعفة غرامات كورونا وسط خلافات بين رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، ورئيس "كاحول لافان"، بيني غانتس، بشأن الإغلاق.

وصادق الكنيست، مساء الإثنين، بالقراءة الأولى، على مشروع قانون يقضي لفرض غرامات مالية مشددة وصارمة على مخالفة التعليمات التي فرضتها حكومة الاحتلال للحد من انتشار فيروس كورونا، بتأييد 52 عضو كنيست ومعارضة 26، حيث من المفروض أن يصوت عليه اليوم بالقراءتين الثانية والثالثة.

وينص مشروع القانون الذي سيصبح نافذا مجرد المصادقة عليه بالقراءتين الثانية والثالثة، على مضاعفة الغرامات المتعلقة بمخالفة أوامر إغلاق المصالح التجارية والمؤسسات التعليمة وغيرها من المخالفات، وبحال لم يتم المصادقة على القانون سيتم إلغاء جميع غرامات كورونا التي حررت خلال الإغلاق الحالي.

وتستمر الخلافات بين نتنياهو وغانتس وهو الأمر الذي يعطل انعقاد جلسة حكومة الاحتلال التي من المفروض أن تنعقد، الأربعاء أو الخميس، للمصادقة على توصية وزارة صحة الاحتلال تمديد الإغلاق بأسبوع آخر حتى الثامن من شباط/فبراير المقبل.

وبعد الموافقة على إغلاق مطار بن غوريون لمدة 6 أيام، يشترط غانتس تمديد الإغلاق المصادقة على مشروع قانون زيادة الغرامات المالية لمخالفة تعليمات كورونا، قبل عقد اجتماع الحكومة، الأمر الذي تعارضه الأحزاب الحريدية.

وبحال لم تصادق حكومة الاحتلال على تمديد الإغلاق الذي دخل حيز التنفيذ في 27 كانون الأول/ديسمبر الماضي، فإنه سينتهي في الأول من شباط/فبراير المقبل، وهو الأمر الذي تعارضه بشده وزارة الصحة وتصر على تبني توصياتها تمديد الإغلاق حتى الثامن من شباط المقبل.