النجاح - حذر مسؤولون في وزارة صحة الاحتلال الإسرائيلية من انتشار طفرة كورونا، التي اكتشفت في بريطانيا، أكثر من الحالات التي تم رصدها. وقالت رئيس خدمات الصحة العامة، د. شارون ألروعي برايس، إن "الطفرة البريطانية تلعب دورا هاما في انتشار وباء كورونا، وهناك 30 حالة على الأقل معروفة لنا، لكن قد تكون قرابة 200 حالة مرتبطة بها داخل سلسلة تناقل العدوى. وغالبيتها في المجتمع الحريدي".

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم، عن منسق كورونا، بروفيسور نحمان أش، قوله إنه توجد قرابة 30 إصابة مؤكدة بطفرة كورونا وانتقلت العدوى منها إلى 189 شخصا.

وأضافت الصحيفة أن مختبرات المستشفيات أفادت بارتفاع غير مألوف في عدد العينات التي يشتبه بأنها طفرة كورونا. ووفقا لمصادر في جهاز الصحة، فإنه يوجد في مختبر وزارة الصحة المركزي للفيروسات، في مستشفى "شيبا"، قرابة 900 عينة يشتبه بأنها طفرة كورونا.

وجرى مؤخرا رصد تضاعف عدد المصابين بالفيروس بشكل غير مألوف في عدة مناطق، ويشتبه بأن هذه إصابات بطفرة كورونا. وقال أش خلال اجتماع حكومة الاحتلال، أمس، إن طفرة فيروس كورونا باتت منتشرة ويتوقع أن تزيد وتيرة تناقل العدوى.

وقال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إن "الطفرة البريطانية خرجت عن السيطرة، وبريطانيا دخلت إلى إغلاق كامل بعد نسبة وفيات كبيرة. ولأسفنا، يزداد انتشار طفرة كورونا عندنا أيضا، وإن كان ذلك ليس بالوتيرة نفسها".

وقررت حكومة الاحتلال الإسرائيلية، أمس، فرض إغلاق كامل ومشدد بدءا من منتصف ليلة الخميس – الجمعة المقبلة، بهدف مواجهة انتشار الفيروس، حيث باتت تكتشف إصابة 8 آلاف شخص بالفيروس يوميا. لكن قرار الحكومة لاقى انتقادات كثيرة وشديدة، ووصف بأنه قرار سياسي وليس من أجل مكافحة الفيروس.