النجاح - من المقرر ان يتخذ المجلس الوزاري لمتابعة شؤون كورونا ("كابينيت كورونا") في دولة الاحتلال اليوم الاثنين،  قراره حول إغلاق المجمعات التجاريّة والمتاجر وتقليص الكثافة في المواصلات العامّة وحجر كل العائدين من الخارج وإيقاف التعليم، على الأقلّ في المناطق الحمراء، بسبب تسارع تفشي كورونا.

وتُعدّ هذه الإجراءات، في حال المصادقة عليها، إغلاقًا ثالثًا، على ضوء التوقعات بارتفاع عدد المصابين يوميًا خلال ثلاثة أسابيع إلى 7400 مصاب، بحسب ما ذكر موقع "واينت".

وقال منسّق مكافحة كورونا، بروفيسور نحمان أش، خلال جلسة "كابينيت كورونا" إنّ "صورة الاعتلال الحالية ومعطيات الانتشار تشير إلى تفشّ للمرض من جديد في "إسرائيل"، ودعا إلى اتخاذ إجراءات "فوريّة" لمنع موجة انتشار ثالثة.

وأشار أش إلى إمكانيّتين، الأولى هي فرض إغلاق مشدّد مثل العمل دون استقبال جمهور، إغلاق المجمعات التجارية والأسواق ومتاجر الشوارع وإغلاق جهاز التعليم في المدن الحمراء؛ بينما الثانية هي العمل دون استقبال جمهور، وإغلاق الاقتصاد وتحديد التنقّل.

ومن المقرّر أن يبحث "كابينيت كورونا" إرسال العائدين من تركيا إلى الحجر المنزلي في فنادق، وهو ما يعرضه وزراء أبرزهم وزير الداخلية، آرييه درعي، الذي شبّه الأمر بالسجن.

كذلك سيتم بحث امكانية إغلاق الحواجز بين "إسرائيل" والضفة الغربية وفرض إغلاق على الضفة من خلال منع دخول الفلسطينيين "إسرائيل".

وكانت صحة الاحتلال قد اكدت انها لا تستطيع تحديد ما إذا كان تزايد انتشار الفيروس نابع من دخول مواطنين عرب إلى الضفة والعودة منها، أو من دخول عمال فلسطينيين إلى "إسرائيل"، علما أن هؤلاء العمال يتواجدون غالبا في مناطق ورشات البناء.