النجاح - أكد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أن الإسرائيليين يحتاجون إلى لقاح كورونا واختاروا الوحدة، مشددا على أنه لا حاجة إلى الذهاب لصناديق الاقتراع في هذا التوقيت.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده نتنياهو، عدد خلاله "التحديات التي تواجه حكومته"، وما اعتبرها "إنجازات عظيمة" حققها، على الرغم من "المعارضة التي تمارسها ‘كاحول لافان‘ من داخل الحكومة".

وطالب نتنياهو رئيس قائمة "كاحول لافان"، بيني غانتس، بـ"كبح" مسار التوجه إلى الانتخابات، وانتقد تصويت قائمة "كاحول لافان" مع اقتراح المعارضة لحل الكنيست، في وقت سابق اليوم، مشددا على ضرورة التركيز على "مواجهة كورونا وجلب اللقاحات ومواجهة التحديات الأمنية".

وادعى نتنياهو أن غانتس منعه من فرض الإغلاق في الوقت المناسب للحد من انتشار فيروس كورونا، وقال إنه انجر لرئيس حزب "يش عتيد - تيلم" يائير لبيد ورئيس اتحاد أحزاب اليمين ("يمينا")، نفتالي بينيت.

وعندما سُئل نتنياهو في ما إذا كان سيوافق على "سد الثغرات" لإتاحة إجراء التناوب على منصب رئيس الحكومة مع غانتس، ووفقا للاتفاق الائتلافي الموقع بين الجانبين، فأجاب: "سأختصر لكم إجابة قد تكون طويلة - لا".

وسارع الأخير بالرد على نتنياهو قائلا: "نتنياهو، انتهى وقت المراوغات. انتهت مسيرة الكذب والخداع، وحان وقت اختبار الأفعال"؛ وأضاف غانتس أنه "بالتحديد بسبب التحديات الكبيرة التي نواجهها".

وأضاف غانتس، في بيان مقتضب صدر عنه فور انتهاء مؤتمر نتنياهو الصحافي، أنه "نعلم جميعًا الحقيقة، وأنت كذلك: إذا لم تكن هناك محاكمة (في إشارة إلى محاكمة نتنياهو بقضايا فساد) - كنت ستوافق على تمرير الميزانية، وكانت الحكومة أكثر فعالية وكانت الوحدة قد تحققت. المسؤولية تقع عليك وعلى عاتقك فقط".

وفي وقت سابق اليوم، صادقت الهيئة العامة للكنيست بالقراءة التمهيدية، على مشروع قانون حل الكنيست الذي طرحته كتلة "ييش عتيد – تيلم". وأيد حل الكنيست 61 عضو كنيست، وعارضه 54 عضو كنيست، فيما تغيب نواب "الإسلامية الجنوبية" الأربعة عن التصويت.

وأيد حزب "كاحول لافان" مشروع قانون حل الكنيست في هذه المرحلة، إلا أن غانتس قال إنه في حال نتنياهو، على المصادقة على الميزانية، فإن "كاحول لافان" سيتراجع عن تأييد حل الكنيست والتوجه لانتخابات جديدة.