النجاح - صادق المجلس الوزاري لشؤون كورونا في دولة الاحتلال، على الخطة التي اقترحها مُنسق كورونا، بروفيسور روني غَمزو، لمواجهة تفشي الفيروس؛ فيما ناقش الوزراء في حكومة الاحتلال إمكانية تشديد القيود خلال فترة الأعياد اليهودية في شهر تيشري العبري، التي تبدأ برأس السنة العبري، في 18 أيلول/ سبتمبر وتنتهي بعيد العرش في 9 تشرين الأول/ أكتوبر.

ودخول القرارات الجديدة إلى حيّز التنفيذ منوط بمصادقة لجنة الدستور والقانون والقضاء في الكنيست، على أن يتم إدراجها مع قرارات تمديد حالة الطوارئ لمدة 60 يوما لمواجهة فيروس كورونا، قبل السادس من أيلول/ سبتمبر المقبل.

وبخصوص افتتاح السنة الدراسية الجديدة، ذكرت وزارة صحة الاحتلال في بيان صدر عنها أن "الحكومة تبنت اقتراح وزير التربية والتعليم بافتتاح المدارس في البلدات الحمراء أيضا، في موعدها، إلا أن لجنة وزارية مصغرة ستجتمع في اليومين القادمين لمناقشة هذا الموضوع تحديدًا".

يأتي ذلك مع إصرار غمزو على تعطيل الدراسة في المدن والبلدات الحمراء، حيث شدد في بيان صدر عنه، على أنه "لم يتم اتخاذ قرار بافتتاح السنة الدراسية الجديدة في البلدات الحمراء"، وأضاف: "موقفي لم يتغير. افتتاح السنة الدراسية في البلدات الحمراء سيؤدي لانتشار العدوى".

وتقضي خطة غَمزو (رمزور - إشارة مرور) بتقسيم  المدن إلى أربع مجموعات حمراء وبرتقالية وصفراء وخضراء، وذلك بناء على معدل الإصابة ونسبة تفشي الفيروس في البلدات، ما يتيح تعامل سلطات الاحتلال مع المناطق بصورة عينية.

ولفتت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11") إلى أن كل مجموعة ستخضع إلى قيود مختلفة بما يتعلق بالتجمهر، على أن تفرض القيود الأكثر صرامة على "المدن الحمراء"، بحيث يمنع تجمهر أكثر من 10 أشخاص في الأماكن المغلقة.

كما صادق "كابينيت كورونا" على السماح بتنظيم نشاطات ثقافية في أماكن مغلقة في "المدن الخضراء" على أن يسمح استقبال حتى 1000 شخص، وذلك بناء على تعليمات الشارة البنفسجية، مع فرض التباعد الاجتماعي وإلزام المشاركين بارتداء الكمامات الواقية. ووفقًا للمخطط سيسمح للقاعات باستقبال حتى 60% من قدرتها الاستيعابية القصوى.

وستعمل شرطة الاحتلال على منع الأعراس التي تقام في ساحات البيوت، وستعمل على تطبيق القانون وفرض عقوبات على المخالفين، وأوضحت الوزارة أن "تطبيق هذا المسار سيبدأ منذ يوم الأحد المقبل، أي بعد أسبوع من اليوم".

هذا، وأدرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلية تسع دول إضافية على قائمة الدول الخضراء، أي البلدان التي لا يضطر العائدون منها إلى الخضوع للحجر الصحي، وذلك اعتبارًا من يوم غد، الإثنين.
وتشمل: أستراليا وأوروغواي والإمارات وأيرلندا وتايوان والنرويج وسنغافورة والبرتغال وتايلاند.