النجاح - زعمت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية أنه بالتزامن مع المحادثات بين دولة الاحتلال الإسرائيلي والإمارات، فإن "بعض دول الاتحاد الأوروبي تدعو إلى رفع مستوى العلاقات مع دولة الاحتلال بعد تعليق مخطط الضم.

وذكرت أن هذه الدول التي لم تُسمّها، قد عرضت إعادة إنشاء مجلس الشراكة الذي تم إنشاؤه بموجب اتفاقية الشراكة بين دولة الاحتلال والاتحاد الأوروبي، واستئناف الاجتماع السنويّ الذي كان يُعقد كل عام حتّى توقُّف عقده قبل 8 سنوات.

وقالت الصحيفة، إن الدول اقترحت على وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي، غابي أشكنازي، إعادة إنشاء مجلس الشراكة، خلال مشاركته في اجتماع غير رسمي، عُقد في العاصمة الألمانية برلين هذا الأسبوع، وشارك فيه وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الـ27،

وخلال الاجتماع اقترح بعض الوزراء الأوربيين "بمبادرة منهم تجديد مجلس الشراكة"، وفق الصحيفة.

بدورها، ذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أن "مبادرات غير رسمية من وراء الكواليس في الاتحاد الأوروبي، قد روجت لمثل هذه الخطوة" كجزء من التحرك الأوروبي ضد مخطط الضم الإسرائيلي، إذا لم يتم تنفيذ المخطط.

وأشارت "هآرتس"، إلى أنه " في أوروبا، يُنظر أيضًا إلى تعيين أشكنازي وزيرا للخارجية، على أنه فرصة لفتح صفحة جديدة في العلاقات(بين الاتحاد و"إسرائيل")".

ولفتت إلى أن أشكنازي نفسه، قد أعلن حول هذه الرحلة، التي كانت الأولى في منصبه كوزير للخارجية، أن "هدفها كان تحسين الخطاب والعلاقات مع الأوروبيين".