نابلس - النجاح - أكد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ،أن دولا عربية أخرى ستحذو حذو دولة الإمارات وتلتحق بالركب في الفترة المقبلة.

وأضاف خلال خلال حوار مع قناة “سكاي نيوز عربية”، أن تطبيع العلاقات مع دولة الإمارات العربية المتحدة من شأنه أن يعمل على تغيير المنطقة ويساهم في إرساء السلام.

ووصف نتنياهو  تغير المواقف العربية في علاقتها مع " إسرائيل " ب “التحول الكبير ”.

وقال نتنياهو، إن “الكثيرين في المنطقة العربية كانوا يعتبرون إسرائيل دولة عدوة، لكنهم باتوا ينظرون إليها حليفا وشريكا من أجل تحقيق السلام”.

وفيما يخص ما يسمى بخطة “الضم” قال نتنياهو، إن “تعليق خطة الضم كان مطلبا أمريكيا، من أجل إفساح المجال أمام توسيع نطاق السلام."

ورأى رئيس الوزراء الإسرائيلي، أن ما صدر عن إيران عقب إبرام اتفاق السلام، لم يكن أمرا مستغربا، لأن طهران ناهضت السلام على الدوام.
 

وأكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الخميس 13 أغسطس الجاري، التوصل لاتفاق تاريخي للسلام بين الإمارات و"إسرائيل" لتصبح أول دولة خليجية تطبع العلاقات مع دولة الاحتلال والدولة العربية الثالثة بعد الأردن ومصر.

بدوره أعلن ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في نفس اليوم، عن الاتفاق مع رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، على وقف خطة إسرائيل لضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة.

أما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فقد علق على هذا الاتفاق وقال: “إنه يوم تاريخي”.