وكالات - النجاح - أكد رئيس هيئة أركان حرب الإحتلال، أفيف كوخافي، مساء اليوم الثلاثاء، أن دولة الإحتلال مستعدة لاحتمال أن تتجاوز المعركة حدود الضفة الغربية، حال تم تنفيذ خطة الضم.

وأوضح كوخافي في تصريح، نقلته قناة كان العبرية، بشأن نوايا خطة الضم، "أننا في فترة تحدي حول استقرار المنطقة".

ولفت خلال مراسم تبادل قائد القيادة الوسطى، إلى أن حدوث تصعيد في الساحة الوسطى – الضفة -، يمكن أن يؤدي إلى تصعيد في ساحات أخرى.

وكان رئيس كنيست الاحتلال الإسرائيلي ياريف ليفين، قال في وقت سابق من اليوم، إن أمريكا ليست مهتمة بتطبيق الضم الإسرائيلي لمناطق الضفة الغربية في الوقت الحالي.

وأضاف ليفين في محادثات مغلقة خلال الأيام الأخيرة وفق القناة السابعة العبرية: الأمريكيون لا يهتمون بالسيادة حاليا، ونتنياهو ليس على استعداد للعمل بدونهم".

وكانت وزيرة الاستيعاب والهجرة الإسرائيلية، والنائبة في حزب "أزرق أبيض" بنينا تامانو شطا، قالت إن مخطط الضم الإسرائيلي لأجزاء من الضفة "ليس على جدول أعمال الحكومة هذه الأيام".

وفي ذات السياق، أجرى معهد أبحاث الأمن القومي خلال الأيام الماضية مناورة تدريبية باسم "لعبة حرب" تحاكي التداعيات الأمنية والسياسية التي من الممكن أن تتمخض عن مشروع الضم النسبي المحدود لمناطق الضفة الغربية.

ووفقا للقناة العبرية 12، شارك في المناورة "لعبة الحرب" العديد من الضباط والشخصيات الرفيعة التي لعبت وتقمصت دور كل من رئيس الحكومة ورئيس أركان حرب الإحتلال والرئيس الأمريكي وشخصيات أخرى خلال المناورة.