النجاح - كشف استطلاع  جديد للرأي عن تراجع ثقة الإسرائيليين في أداء رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، خلال "الموجة الثانية" من كورونا، وتراجع قوّة الليكود الانتخابيّة، رغم ابتعاده عن أقرب منافسيه بفارق 19 مقعدًا.

وبحسب استطلاع معهد "دايركت بولس"، فإنّ الليكود سيحصل على 36 مقعدًا، يليه "ييش عاتيد – تيلم" بـ17 مقعدًا، فالقائمة المشتركة بـ16 مقعدًا، و"يامينا" بـ11 مقعدًا، و"شاس" بـ10 مقاعد، و"كاحول لافان" بـ9 مقاعد، ثم "يسرائيل بيتينو" بـ8 مقاعد، و"يهدوت هتوراه" بـ7 مقاعد، و"ميرتس" بـ6 مقاعد.

وعزا المعهد نتائج الاستطلاع إلى أنّ اندلاع "موجة كورونا الثانية" بقوّة، بالإضافة إلى الأزمة الاقتصاديّة في نقطة غليانها، وعدم تنفيذ نتنياهو بتعهداته لضمّ مناطق واسعة في الضفة الغربية في الأول من تموز/يوليو، "وفي النهاية، النظر إليه كما لو أنّه امتنع عن الدفع بفحص تناقض المصالح عن القضاة في المحكمة العليا"، وهي نقاط تهم جمهور الناخبين الإسرائيليّين وخصوصًا جمهور نتنياهو.

ويتراجع الليكود في هذا الاستطلاع إلى 36 مقعدًا، بعدما وصل قبل شهر واحد إلى 41 مقعدًا.

وفي وقت ، أشار استطلاع لصحيفة "معاريف" إلى حصول الليكود على 36 مقعدًا، و"يامينا" على 12 مقعدًا، و"ييش عتيد – تيلم"، برئاسة يائير لبيد، على 16 مقعدا، وتليه القائمة المشتركة التي حافظت على قوتها مع 15 مقعدا.