النجاح - تلقى رئيس حكومة الإحتلال، بنيامين نتنياهو، عدة تحذيرات من 4 دول أوروبية من عواقب ضم المستوطنات والأغوار.

والقادة هم الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون؛ ورئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون؛ ورئيس الوزراء الإسباني، فيدرو سانشيز، ورئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي.

ونقلت القناة 13العبرية عن مصادر دبلوماسيّة غربيّة أنّ ماكرون طلب من نتنياهو "عدم اتخاذ أيّة إجراءات أحاديّة الجانب" وأضاف أن "مسارًا كهذا سيقوّض استقرار الشرق الأوسط، مؤكدا أن فقط الحوار مع الفلسطينيين والحل العادل والمتوازن سيمنح الإسرائيليّين سلاما وأمنا واستقرارًا".

كما أرسل جونسون رسالة مشابهة لرسالة ماكرون، بالتنسيق معه، وفقًا للقناة، التي أضافت أنه من غير المؤكّد إن أرسلت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل رسالة مشابهة.

وأرسل سانشيز رسالة شخصيّة لنتنياهو ولوزير جيش الاحتلال، بيني غانتس، عبّر فيهما عن اعتقاده بوجوب احترام القانون الدولي "والوصول إلى حلّ على أساس حلّ الدولتين، وفقًا لقرار الأمم المتحدة"، بينما كتب كونتي في رسالته إنه يجب تجديد المفاوضات مع الفلسطينيين والوصول إلى حلّ الدولتين على أساس القانون الدولي.

والأسبوع الماضي، حذر وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، من الإقدام على تنفيذ مخطط ضم مناطق في الضفة الغربية بصورة أحادية الجانب، وشدد على أن الاتحاد الأوروبي لن يعترف بأي تغييرات من دون اتفاق بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وتعتزم حكومة الاحتلال ضم أكثر من 130 مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة وغور الأردن الذي يمتد بين بحيرة طبريا والبحر الميت، على أن يصبح جزءًا من حدودها الشرقية مع الأردن، بينما تشير التقديرات في دولة الاحتلال إلى أن مخطط الضم يشمل 30% من مساحة الضفة الغربية.