النجاح - استئنف كل من زعيم حزب الليكود، بنيامين نتنياهو، ورئيس حزب "كاحول لافان"، بيني غانتس المفاوضات الرامية لتشكيل حكومة الاحتلال، بعد تمديد مهلة غانتس لتشكيل حكومة حتى منتصف ليلة الأربعاء – الخميس المقبلة.

ومن المقرر أن يلتقي نتنياهو وغانتس،صباح اليوم الثلاثاء، في محاولة للتقدم في المفاوضات حول تشكيل حكومة.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت، أنه من المتوقع أن يناقش الطرفان موضوع تعيين القضاة، وترتيب تولي مهام رئاسة حكومة الاحتلال، بالإضافة إلى إمكانية إجراء إنتخابات رابعة في حال رفضت المحكمة العليا تكليف نتنياهو بتشكيل حكومة بسبب إدانته بإرتكاب قضايا فساد.

ومن جانبه، كلف نتنياهو وزير خارجية الاحتلال، يسرائيل كاتس، بأن يدير بدلا عنه اجتماع  تعليمات الإغلاق لمواجهة كورونا في نهاية عيد الفصح اليهودي، وذلك من أجل التفرغ للقاء مع غانتس.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر في "يمينا" قولها، اليوم، إن "نتنياهو باع اليمين من أجل إنقاذ نفسه، لكنه سيكتشف سريعا جدا أن شركاءه الجدد، الذين سيحصلون على حقيبة القضاء، سيلقون به بسرعة كبيرة من بلفور (المنزل الرسمي لرئيس الحكومة في شارع بلفور في القدس). وعندما يلقي كاحول لافان به من بلفور، فإننا لن نكون هناك".

ورد حزب الليكود على "يمينا"، قائلا إن "لا أساس من الصحة للأقوال التي تسمع من جهة حزب يمينا، وغايتها محاولة إحباط حكومة طوارئ قومية لمصلحة مناصب لقادة يمينا. ورئيس الحكومة متمسك بمبادئ معسكر اليمين، مثلما كان دائما، وفي مقدمتها فرض السيادة" في الضفة الغربية المحتلة."، على حد زعمهم.