نابلس - النجاح - عبر مسؤولون في الأجهزة الأمنية الإسرائيلية عن قلقهم من مستقبل العلاقات مع الأردن، وحذروا من ضم مستوطنات في الضفة والأغوار وشمال البحر الميت، من طرف واحد ما قد ينعكس سلبًا على العلاقات مع الأردن.

وأوردت صحيفة "هآرتس" العبرية، صباح اليوم الخميس، أن، بنيامين نتنياهو، أعلن عشية الانتخابات في أيلول الماضي اعتزامه ضم الأغوار، لكنه تراجع عن قراره وأعلن أنه سيضم الأغوار بعد الانتخابات التي لم تمكنه من تشكيل ائتلاف حكومي.

وأضافت أن تراجع نتنياهو عن قرار ضم الأغوار جاء بعد "استشارات هاتفية عاصفة" مع قادة الأجهزة الأمنية، وتحذيرات رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، ورئيس جهاز (الشاباك)، من التبعات الخطيرة المتوقعة لقرار ضم الأغوار.

وأوضح المحلل العسكري في الصحيفة، "عاموس هرئيل"، أن القلق الفوري في الأجهزة الأمنية يتعلق بالأساس بمستقبل العلاقات مع الأردن، وأنه وفق التقديرات الحالية لا توجد إنذارات عينية في الساحة الفلسطينية في أعقاب الإعلان عن "صفقة القرن".