وكالات - النجاح - أعلنت قوات الاحتلال أن رئيس أركان حربها، أفيف كوخافي، زار اليوم الأربعاء "فرقة غزة "؛ وذلك في أعقاب اعدام قواته بدم بارد الليلة الماضية ثلاثة فلسطينيين بزعم تسللهم من القطاع.

وذكر المتحدث باسم قوات الاحتلال في بيان له أن كوخافي زار اليوم فرقة غزة، وأجرى تقييما للوضع بعد إحباط التسلل الليلة الماضية". 

ووفقا للمتحدث، فقد أعلن كوخافي عن تحويل لواء "كفير" إلى لواء مشاة مناور، موضحا أنه بذلك يُصبح "ذي قدرة على الدخول إلى عمق قطاع غزة"، وسيكون تحت تصرفه مصادر نيران كثيفة مثل غولاني وغفعاتي". بحسب تعبيره.

وكانت قوات الاحتلال، قد زعمت الليلة الماضية، أنها أحبط ت"هجوما عند السياج الفاصل مع قطاع غزة"، فيما تحدثت وسائل إعلام عبرية عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين "مُسلحين" تسللوا من وسط القطاع إلى الداخل.

وزعم الاحتلال أن "المتسليين ألقوا متفجرات" نحو قواته.

ونقلت القناة 13 العبرية عن مصدر أمني في قوات الاحتلال اليوم الأربعاء قوله إنه لن يتم تسليم جثامين الشهداء الفلسطينيين إلى الجانب الفلسطيني، وسيتم الاحتفاظ بها في دولة الاحتلال.