وكالات - النجاح - أفادت وسائل إعلام عبرية، مساء الاثنين، بأن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينت" عقد اليوم الاثنين، اجتماعا حول تداعيات اغتيال قاسم سليماني .

وقالت صحيفة "معاريف" العبرية: إن اجتماع "الكابينت" حول تداعيات اغتيال سليماني انتهى، دون مزيد من التفاصيل حول ما جرى خلاله.

وحاولت حكومة الاحتلال الإسرائيلية أن تنأى بنفسها عن اغتيال قاسم سليماني في العراق، مشيرة إلى أنه لم تكن طرفا في هذه القضية.

وصرَّح ما يعرف برئيس القيادة الجنوبية في قوات الاحتلال الإسرائيلية، هرتسي هليفي، اليوم الاثنين في مؤتمر نظمته صحيفة "يديعوت أحرونوت"، بأن دولة الاحتلال "تتابع تطورات الوضع من الهامش"، مضيفا: "علينا النظر إلى عملية الاغتيال هذه كجزء من معركة تدور بين إيران وللولايات المتحدة من أجل طبيعة العراق".

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" أعنلت فجر الجمعة الماضي،عن اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس "الحشد الشعبي" العراقي، وعدد من مرافقينهما، بغارة جوية في بغداد.

وهددت ايران بالانتقام من قتل سليماني قائلة إن هذا الانتقام سيكون شديدا، وأن الولايات المتحدة لن تنجو بسهولة من عواقب هذه العملية.