وكالات - النجاح - نشرت قناة 13 العبرية، مساء اليوم الجمعة، نتائج استطلاع جديد للرأي حول نتائج الانتخابات الإسرائيلية في حال أجريت اليوم.

ووفق آخر استطلاع، سيحصل حزب أزرق أبيض على 36 مقعدا وحزب الليكود 33 مقعدا، والقائمة المشتركة 13 و"إسرائيل" بيتنا 8 واليمين الجديد 6 وشاس 6 ويهدوت هتوراه 6 والعمل-جسر 4 والمعسكر الديمقراطي 4 واتحاد أحزاب اليمين 4.

ويأتي هذا الاستطلاع بعد ساعات من توجيه 3 لوائح اتهام ضد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلية وزعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو ، بالرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة.

وكشفت تقديرات "اسرائيلية"، اليوم الجمعة، عن أن المستشار القضائي لحكومة الاحتلال، أفيحاي مندلبليت قد يعلن أن بنيامين نتنياهو ليس مؤهلا لتشكيل الحكومة على خلفية اللوائح الموجهة إليه.

وتوقع خبراء قانونيون إسرائيليون، أن مندلبليت لن ينتظر التماسات مطالبة باستقالة نتنياهو، ونظر محكمة الاحتلال العليا فيها، وإنما يتوقع أن يصدر مندلبليت وجهة نظر، الأسبوع المقبل، يقول فيها إن نتنياهو ليس مؤهلا لتشكيل حكومة الاحتلال.

وأشار موقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني إلى أن رأي هؤلاء الخبراء جاء على خلفية أنه بدأت أمس فترة الـ21 يوما، إثر تسليم رئيس دولة الاحتلال، رؤوفين ريفلين، تفويضا للكنيست بتشكيل حكومة، في حال تمكن أحد أعضاء الكنيست من جمع 61 توقيع عضو كنيست على الأقل يدعمون تكليفه بتشكيل حكومة. عضو كنيست كهذا يتوقع أن يكون نتنياهو أو رئيس "كاحول لافان"، بيني غانتس .

ووفق تقديرات الخبراء القانونيين، فإن مندلبليت سيقول في نهاية وجهة النظر إنه "توجد مصاعب قانونية بارزة" بأن يكون نتنياهو مؤهلا لتشكيل حكومة تحت لائحة اتهام خطيرة للغاية، ويعني ذلك أن المستشار القضائي لن يتمكن من الدفاع عن أهلية نتنياهو بتشكيل حكومة أمام المحكمة العليا. ويتوقع أن تنظر محكمة الاحتلال العليا بهيئة قضائية موسعة في الالتماسات المطالبة باستقالة نتنياهو.

وأعلن زعيم حزب العمل الإسرائيلي "عمير بيرتس"، عن إمكانية تشكيل حكومة لدولة الاحتلال خلال ساعات، بشرط تقديم "نتنياهو" استقالته من رئاسة الحكومة.

قال "بيرتس"، المُعارض، إنه يُمكن تشكيل حكومة للاحتلال في غضون ساعات قليلة، إذا ما أعلن بنيامين نتنياهو، عن عجزه عن أداء المهمة، وتنحى، بعد تقديم لوائح الاتهام ضده.

وأضاف بيرتس في تصريحات أوردها تلفزيون (i24news) الإسرائيلي أن "نتنياهو هو العقبة المركزية أمام تشكيل حكومة جديدة، بعد إجراء انتخابات مرتين في أقل من عام".