ترجمة : علا عامر - النجاح - وقع رؤساء الأحزاب اليمينية تعهدا جديدا يقضي بالتأكيد على عدم إنضمامهم إلى حكومة يترأسها رئيس حزب الأزرق والأبيض "بيني غانتس" مع الأحزاب اليسارية، بوجود حزب القائمة العربية المشتركة.

ويؤكد الميثاق أن الأحزاب اليمينية، ومن ضمنها، حزب شاس، ويهدوت هتوراة، والبيت اليهودي، و"الاتحاد الوطني"، ستعمل على إسقاط هذه الحكومة في حال إنشائها.

كما وجدد رؤساء هذه الأحزاب ولائهم لرئيس حزب الليكود "بنيامين نتنياهو"، ومبايعتهم له لتوليه منصب رئاسة حكومة الاحتلال، سواء في حكومة يمينية أو في حكومة وحدة وطنية واسعة بالتناوب.

فيما رفض رئيسا حزب "اليمين الجديد"، أييليت شاكيد ونفتالي بينيت،  التوقيع على الوثيقة ، وأشارت شاكيد إلى أنه لا ضرورة لها، خاصة وأنه جرى التوقيع على تعهد مشابه في السابق.

ويهدف الليكود ونتنياهو، من هذا التعهد أنه في حال تشكلت حكومة أقلية برئاسة غانتس، فسيكون بالإمكان عدم توسيعها وإسقاطها خلال فترة قصيرة.

ويتخوف نتنياهو بشكل كبير من أن يتمكن غانتس من تشكيل حكومة أقلية، تستند إلى 44 عضو كنيست، بدعم خارجي من نواب القائمة المشتركة الـ13، خاصة في ظل عدم معارضة حزب "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان، المصادقة على حكومة كهذه لدى طرحها في الكنيست.