وكالات - النجاح - عقد مجلس الاحتلال الوزاري للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، مساء الأحد، جلسة هي الأولى منذ إجراء انتخابات الكنيست منتصف ايلول الماضي.

وقالت الإذاعة العبرية العامة، إن اجتماع كابينيت الاحتلال الذي انعقد مساء اليوم، بحث عدة ملفات أبرزها التهديد الإيراني في المنطقة.

وجاء الاجتماع في ظل تصريحات رئيس حكومة الاحتال بنيامين نتنياهو بشأن التوتر القائم مع ايران، علما بان الجلسة الأخيرة التي عقدها الكابينيت كانت قبل شهرين.

وكان نتنياهو قد صرح: "اننا نواجه تحدّ أمني كبير، وهو آخذ في الازدياد شيئا فشيئًا وتجاوز حده في الشهرين الأخيرين".

وأضاف "أن كل من يتابع الملف الإيراني يعلم مدى الخطورة التي تحيط بدولة الاحتلال في ظل تسلح إيران وتزايد قوتها"، بحسب أقواله.

من جانبه دعا رئيس حزب اسرائيل بيتنا افيغدور ليبرمان رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو ورئيس حزب كاحول لافان بيني غانتس الى "التحلي بالمسؤولية ووضع الاعتبارات الشخصية جانبا والكف عن المناورات والألاعيب السياسية وعن التسويف وتشكيل حكومة وحدة وطنية".

واشار ليبرمان الى ما اعتبره حالة الطوارئ القومية والتحديات الجمة من الناحيتين الامنية والاقتصادية الامر الذي يحتم تشكيل حكومة وحدة قوية ومستقرة كما قال.