النجاح - ألمح رئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو" هذا الأسبوع إلي أن سلاح الجو التابع إلى جيش الاحتلال الاسرائيلي هو من قام بقصف قاعدة القوات الإيرانية في العراق.

ووفقاً لصحيفة"معاريف"العبرية، فإن هذا سبب ارتفاع ملحوظ في وتيره المواجهة في المنطقة الجنوبية سواء في سوريا وإيران أو حزب الله اللبناني.

وأوضحت الصحيفة العبرية، أن هذا إشارة واضحة لنية "إسرائيل" تصعيد المواجهة.

وأشارت معاريف إلى ان "إسرائيل" لن تسمح بحال من لأحول لإيران أن تتمركز بسوريا، والإيرانيين أصبحوا اقوياء بسوريا وهذا الهجوم لن يكن عبثاً بل استهدف العمق اللوجستي للوجود الايراني بالعراق لكن هذا لا يعني نهاية الصراع بل نحن بصدد مشروع ايراني عملاق في المنطقة.

يأتي هذا بعد أن إتهم سفير حكومة الاحتلال لدى الأمم المتحدة، داني دانون، الحكومة الإيرانية بتهريب الأسلحة إلى حزب الله اللبناني عن طريق ميناء بيروت.

وإدعى دانون، خلال إجتماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أن الحكومة السورية تساعد أيضًا إيران في عملية تهريب الأسلحة إلى حزب الله.

وطالب دانون مجلس الأمن بالتحرك فورًا من أجل إيقاف طهران ودمشق، ومحاسبتهم على خرق مواثيق الأمم المتحدة، على حد قوله.

وقال دانون:" لقد لاحظنا وجود نشاط لإيران منذ العام الماضي من أجل تهريب الأسلحة التي ستساعد حزب الله في تطوير أنظمة الصواريخ".