وكالات - النجاح - رفعت فرقة غزة في قوات الاحتلال الإسرائيلية، مساء اليوم الجمعة، حالة التأهب على حدود قطاع غزة خشية رد حركة حماس على استشهاد أحد عناصرها، أمس.

وقال موقع واللا العبري إن فرقة غزة في قوات الاحتلال الإسرائيلية رفعت حالة التأهب على حدود قطاع غزة خوفا من رد حماس.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلية أغلقت جميع الطرق والمحاور المؤدية إلى الجدار الحدودي مع قطاع غزة، على خلفية استشهاد أحد عناصر حركة حماس أمس.

واستشهد صباح أمس الخميس الشاب محمود الأدهم (28 عاما) أحد عناصر كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي قرب السياج الفاصل شمال قطاع غزة.

وحملت كتائب القسام الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن استشهاد الأدهم وأكدت أنها تجري فحصاً وتقييماً لهذه الجريمة، متوعدة بالرد.

من جانبه قالت قوات الاحتلال الاسرائيلية في بيان لها أمس:" خلال ساعات الصباح رصدت قوة عسكرية عدد من الفلسطينين في منطقة السياج الامني شمال قطاع غزة، من التحقيق الأولي يتضح ان ناشط في قوة الضبط الميداني التابعة لحماس وصل الى منطقة السياج في أعقاب تحرك فلسطينييْن بمحاذاته".

وأضافت:" لاحقًا اتضح ان القوة العسكرية التي وصلت الى المكان قامت بتشخيص ناشط الضبط الميداني كشخص مسلح وقامت بإطلاق النار نتيجة سوء فهم"، مؤكدا أنه سيتم التحقيق في الحادث".