النجاح - ذكر موقع "i24 news" الإسرائيلي، أن وزارة الخارجية الإسرائيلية استدعت أمس الاثنين، سفيرة فرنسا في "إسرائيل"، هيلين لو غال، لتوبيخها من قبل نائب المدير العام لأوروبا بوزارة الخارجية، روديكا راديان غوردون، بعد أن أشار سفير فرنسا المتقاعد في واشنطن، جيرار آرو إلى إسرائيل باعتبارها دولة فصل عنصري.

وأضاف الموقع، أن إسرائيل منعت أي مسؤول إسرائيل من لقاء آرو، الذي من المتوقع أن يزور إسرائيل في الأيام المقبلة.

وكانت القناة 12 العبرية، أفادت بأن فرنسا احتجت على قرار إسرائيل خصم حوالي 10 ملايين دولار من إيرادات الضرائب التي تجبيها للسلطة الفلسطينية.

يُشار إلى أن إسرائيل تجبي لصالح السلطة الفلسطينية حوالي 190 مليون دولار شهرياً من عائدات الضرائب على التبادل التجاري الذي يمر عبر الموانئ والمعابر الإسرائيلية.

وأعلنت إسرائيل في شباط/ فبراير الماضي، بدء خصم نحو 10 ملايين دولار، معتبرة أنها تعادل ما تدفعه السلطة شهرياً لصالح أهالي الأسرى والشهداء.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، أرسل رسالة رسمية إلى فرنسا، قال فيها إن "إسرائيل ستستمر في التصرف وفقاً لسياستها ووفقاً للقانون الذي حدده الكنيست؛ هذا الطلب لا يصح أخلاقياً وسياسياً، ويتعارض مع المبادئ الأوروبية لمكافحة الإرهاب"، وفق تعبيره.