نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح -  أشارت صحيفة تايمز أوف اسرائيل العبرية إلى تشغيل سفير حكومة الاحتلال لدى الأمم المتحدة "داني دانون" صوت صافرات الانذار خلال خطابه في اجتماع مجلس الأمن الدولي، الليلة الماضية، لبحث عدوان الاحتلال الأخير على قطاع غزة، وفق ما ترجمه موقع النجاح الإخباري.

وادعى "دانون بأن هذا الصوت الذي يروع سكان المستوطنات المحاذية لقطاع غزة سببه اطلاق حركة حماس في قطاع غزة 460 صاروخ، مطالبًا الأمم المتحدة بإدانة حركة حماس لمهاجمتها المستوطنين، على حد زعمه.

وحاول "دانون" تبرير عنجهية ووحشية عدوان الاحتلال على القطاع بحجة أن "اسرائيل" تحاول الدفاع عن نفسها.

يذكر بأنمجلس الأمن الدولي فشل بالتوصل إلى قرار حول العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في الأيام الأخيرة، وأعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أنَّ المشاورات التي أجراها مجلس الأمن الدولي حول الوضع في قطاع غزَّة، لم تؤد إلى أيّ نتيجة.

وقال العتيبي في مؤتمر صحفي، عقب انتهاء مشاورات مجلس الأمن: "موقفنا واضح... لقد دعونا مع بوليفيا لعقد هذه الجلسة بمجلس الأمن، وندين الهجوم الإسرائيلي على القطاع، والاستخدام المفرط للقوة ضد المدنيين هناك"، لكن "لم نتمكن من العثور على حلّ لتسوية الوضع في القطاع".

وتابع: "غالبية ممثلي الدول الأعضاء خلال جلسة المشاورات، أكَّدوا ضرورة تحرك المجلس إزاء ما يحدث، فيما أثار بعض المتحدثين موضوع قيام وفد من مجلس الأمن بزيارة قطاع غزَّة، وقد أيدت دول عديدة مثل هذه الزيارة".

وقال مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور، إنَّ مجلس الأمن "مصاب بالشلل بسبب موقف دولة واحدة"، ترفض دومًا أن يناقش المجلس قضيتنا على طاولته".

وجدَّد إدانته للعدوان الإسرائيلي على غزَّة، وقال سنواصل طرق أبواب مجلس الأمن حتى يضطلع بمسؤولياته، ويتم رفع الحصار غير الإنساني عن القطاع.

واستشهد سبعة مواطنين وأصيب العشرات في غارات نفَّذها الطيران الحربي الإسرائيلي على قطاع غزَّة في اليومين الماضيين، كما ألحقت تلك الغارات أضرارًا مادية جسيمة بممتلكات المواطنين.

وتجدر الإشارة بأن هذا التصعيد العسكري بدأ بعد تسلل قوات خاصة من الاحتلال إلى قطاع غزة، واغتيال عدد من أفراد حركة حماس.