النجاح - مارست إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ضغوطًا على رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، في سبيل تحريك مشروع "قناة البحرين" مع الأردن، وسط مخاوف أردنية من تهرب إسرائيلي من مشروع إقامة قناة تربط بين البحر الأحمر والبحر الميت، والذي يهدف بالأساس إلى منع جفاف البحر الميت، بحسب ما كشف المراسل السياسي للقناة العاشرة، باراك رافيد، مساء أمس الخميس.

وكان المشروع الذي أعلن عنه لأول مرة منذ أكثر من 15 عاما وجرى الحديث حينها عن مشاريع ضخمة جدا تقام في الجانب الأردني، بهدف تثبيت مستوى المياه في البحر الميت الذي يواصل الانخفاض بشكل مقلق، وتوفير مياه الشرب والكهرباء للأردن والفلسطينيين، والدفع بما يسمى بـ"السلام الإقليمي"، قد تعطل في أعقاب حادثة السفارة الإسرائيلية في عمان.