ترجمة خاصة - النجاح - سارع كبار المحلّلين الإسرائيليين وأعضاء الكابينيت وصنّاع القرار الإسرائيلي بنشر مقابلاتهم الخاصة مع الصحف العبرية والإدلاء بتصريحاتهم السامة حول شن حرب رابعة مدمّرة على غزة أو تحسين اقتصاده لتجنب الحرب وأن الجولة المقبلة باتت قريبة جداً.

وقال كبير المعلّقين والمحلّلين بن كاسبيت بصحيفة "يسرائيل بلاس" بمقالة له في هذا الشأن ترجمها موقع "النجاح الإخباري" إن إسرائيل وحماس أسيرتان في الطريق المسدود النازف الذي علقتا فيه، الطرفان ناضجان للاتفاق طويل الأمد حول التوتر في غزة. ومثالٌ على ذلك: السرعة التي تحرك بها قادة حماس الجمعة الماضية في حث جميع الوسطاء للتحرك لوقف تبادل إطلاق النار، كذلك السرعة النسبية التي أوقفت فيها إسرائيل موجة الهجمات العنيفة التي قام بها سلاح الجو الإسرائيلي، وأعادت السيف إلى غمده. على حد قوله.

وعن ثمن الحرب المقبلة قال بن كاسبيت بأن حماس تعرف جيدًا ما الذي ينتظرها إذا ما خرجت إلى جولة قتالية جديدة ضد "إسرائيل"، كذلك "إسرائيل" تعرف أن جولة كهذه ستؤدي إلى مقتل عشرات الجنود، وربما أيضًا عددًا من الإسرائيليين، تمامًا مثل سابقتها في الـ 2014، وستعيد الوضع إلى ذات النقطة التي كان عندها.

وعن التمسك بالمباديء والتعنت ختم بن كاسبيت مقالته بالقول هكذا بقيت كل من إسرائيل وحماس عالقتين، هذه مع تلك، كل واحدة مع مبادئها المقدسة: حماس التي تعتبر تحرير الأسرى جوهر كل شيء، وإسرائيل التي اكتوت في السابق، لكنها غير مستعدة للتنازل عن إعادة جثتيْ جندييها.

وتطرق الجنرال احتياط عاموس يدلين في مقابلة مع موقع "واي نت" العبري التابع لصحيفة يديعوت أحرونوت " صباح اليوم إلى التصعيد الأخير الذي اندلع الليلة الماضية مع غزة قائلا "لن أكون متفاجئا إذا ما اشتعلت الجبهة الجنوبية مع غزة اليوم أو الليلة القادمة".

وأكد يدلين بأن الجبهة الشمالية تعتبر أكثر خطرا من الجبهة الجنوبية، موضحا بأنه إذا ما اندلعت مواجهة في الشمال فلا مناص من أن تتدحرج إلى حرب شاملة، فالإيرانيين هم أصحاب السيادة في سوريا وليس الروس.

وقال مراسل القناة العاشرة العبرية في المناطق الجنوبية ألموغ بوكير بأن تقديرات الجيش تشير إلى أن حماس تنوي استهداف المواقع العسكرية والجنود المنتشرين بالقرب من الجدار الحدودي بقطاع غزة.

ووفقا للمراسل العسكري القناة فقد أصدر الجيش تعليمات للمزارعين الاسرائيليين الذين يعملون بالقرب من الجدار الحدودي بأن يبقوا يقظين وحذرين وأن يبقوا على تواصل وتنسيق كامل مع الجيش والقرب من الملاجيء على بعد 15 ثانية .

وفي أعقاب هذه التقديرات أمر الجيش أيضا بوقف أعمال بناء الجدار الحاجز المضاد للأنفاق على حدود غزة في بعض المناطق القريبة من الجدار الحدود مع غزة .