النجاح - أصيبت مجندة من قوات ما يسمى حرس الحدود، اليوم الأربعاء، بجروح جراء رشقها بالحجارة، من قبل مستوطني إحدى البؤر الاستيطانية المقامة بالقرب من مستوطنة "يتسهار" جنوب نابلس.

وقالت مصادر عبرية إن عددا من المستوطنين الملثمين رشقوا دورية "لحرس الحدود" وضباط "الإدارة المدنية" أثناء مرورها بالقرب من البؤرة الاستيطانية "جفعات كوبي أوري" التي أقامها مستوطنون من عصابات "فتيان التلال" المتطرفة، مما أدى إلى إصابة مجندة بحجر في رأسها نقلت على إثرها إلى مستشفى بلنسون في بيتاح تيكفا للعلاج.

وأضافت المصادر أن عناصر "حرس الحدود" استخدموا وسائل تفريق المظاهرات واعتقلوا ثلاثة من المستوطنين، اثنان من بينهم هم من سكان مستوطنة "يتسهار".

وكان مستوطنان قد اعتقلا نهاية الأسبوع، بعد أن اعتديا على ممتلكات للمواطنين الفلسطينيين في قرية عوريف جنوب نابلس، لكن سرعان ما أطلق سراحهما بعد احتجازهما لمدة ساعتين فقط.