ترجمة : علا عامر - النجاح - مرر مجلس الشيوخ الإيرلندي مساء اليوم، قرار تجريم بيع واستيراد بضائع المستوطنات الإسرائيلية، بتأييد 25 صوتاً مقابل 20 صوت معارض لهذا القرار.

ويشمل هذا القرار مقاطعة منتجات المستوطنات الموجودة في الضفة الغربية المحتلة، ومرتفعات الجولان، والقدس الشرقية.

وقد تم تمرير هذا القرار على الرغم من معارضة الحزب الحاكم له، وذلك لأن الحكومة في دبلن معروفة بتأييدها لسياسات حكومة نتنياهو المجحفة بحق الشعب الفلسطيني.

وعلى خلفية هذا القرار استدعت حكومة الاحتلال سفيرها في إيرلندا للحضور إلى مبنى وزارة خارجيتها في صباح الغد، مدعيًة بأن مجلس الشيوخ الإيرلندي يدعم ويشجع المتطرفين على مقاطعة الحوار بين الجانب الفلسطيني والإسرائيلي.

وأشارت وزارة خارجية حكومة الاحتلال إلى أن رد حكومة الإحتلال سيتحدد بعد معرفة المصير النهائي لهذا القرار.

كما وغرد السيناتور الداعم لهذا القرار "فرانسيس بلاك" عبر حساب تويتر الخاص به :" لقد كان يوم الأربعاء حافلُا للغاية بالنسبة لقرار مقاطعة السلع التي ترسخ معنى الظلم، حان الوقت لأن تظهر إيرلندا في إدارة هذا الصراع والوقوف ضد الظلم".

ونشر النواب المؤيدين لهذا القرار بعد المصادقة على هذا القرار صورتهم يحتفلون بهذا النصر، ويحملون العلم الفلسطيني

وتعد هذه المقاطعة التجارية لبضائع المستوطنات هي الأولى من نوعها التي تتبناها إحدى الدول الأوروبية المنتمية إلى الإتحاد الأوروبي.