النجاح -  أجرى رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، مباحثات مع مستشار الرئيس الأمريكي، جاريد كوشنر، والمبعوث الأمريكي الخاص بالسلام في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات.

وقال مكتب نتنياهو، إن "الطرفين بحثا دفع عملية السلام قدما والتطورات الإقليمية والأوضاع الأمنية والإنسانية في قطاع غزة".

وذكر البيت الأبيض أن مبعوثين للرئيس دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط اجتمعوا مع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الجمعة لبحث آفاق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وذلك بعدما عقدوا محادثات منفصلة مع زعماء عرب.

وأوضحت واشنطن أن خطة للسلام يجري إعدادها حاليا وقد يتم طرحها قريبا. وتوقفت المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين في 2014 بسبب خلافات تفاقمت بالحرب في غزة ثم باعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل في الآونة الأخيرة.

وأفاد مسؤولون إسرائيليون أن جاريد كوشنر مستشار ترامب وجيسون جرينبلات مبعوث الرئيس إلى الشرق الأوسط وديفيد فريدمان سفير الولايات المتحدة إلى إسرائيل عقدوا اجتماعا استمر أربع ساعات مع نتنياهو في القدس. وحضر الاجتماع أيضا سفير إسرائيل لدى واشنطن رون ديرمر.

وقال البيت الأبيض إنهم ناقشوا الإغاثة الإنسانية لقطاع غزة، حيث يعقد الفلسطينيون منذ 30 من مارس آذار احتجاجات أسبوعية، يشوبها العنف أحيانا، ضد إسرائيل ويرد الجيش الإسرائيلي بإطلاق النار. وقتل ما لا يقل عن 128 فلسطينيا.

وأضاف في بيان"بحثوا أيضا التزام إدارة ترامب وإسرائيل المستمر بدفع السلام قدما بين الإسرائيليين والفلسطينيين".
وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" على موقعها الإلكتروني أن الاجتماع، الذي عُقد في مكتب نتنياهو بالقدس، ناقش قضايا سياسية مهمة لمدة أربع ساعات.
وكتب السفير الأمريكي في إسرائيل، دافيد فريدمان، في "تويتر": " لقاء عظيم بعد ظهر هذا اليوم في مكتب رئيس الوزراء نتنياهو".
وأرفق فريدمان تغريدته بصورة للاجتماع تُظهر نتنياهو والسفير الإسرائيلي في واشنطن، رون ديرمر، في اجتماع مع كوشنير وغرينبلات، إضافة إلى فريدمان.