النجاح - قدّرت صحيفة "معاريف" الإسرائيليّة أن تؤدي المصادقة على قانون إعفاء الحريديم من الخدمة العسكريّة إلى استقالة وزير جيش الاحتلال، أفيغدور  ليبرمان، ما يعني فضّ الائتلاف الحكومي والدعوة إلى انتخاباتٍ مبكّرة، قد تكون في شباط/فبراير المقبل.

وقالت الصحيفة، إن القرار بخصوص مشروع القانون، الذي كاد يطيح حكومة نتنياهو في آذار/مارس الماضي، من المقرر أن يُتّخذ خلال الأيام القليلة المقبلة، بعد أن تنتهي اللجنة الوزاريّة الخاصّة التي تشكّلت بهدف فحص إمكانيّة دمج الحريديم في الجيش الإسرائيليّ، من أعمالها، مطلع الأسبوع المقبل.

ونقلت عن مصادر سياسيّة إسرائيليّة تقديراتها بأن الحريديم سيرفضون استنتاجات وتوصيات اللجنة، التي من المتوقّع أن توصي بتجنيد طلاب المدارس الحريديّة في الجيش الإسرائيليّ وتقليص الإعفاءات الممنوحة حاليًا، لذلك، فمن المتوقّع أن تقوم الأحزاب الحريديّة، من جهتها، بتسريع العمل على إقرار قانونهم الذي يعطي إعفاءً كاملًا للحريديم.

يُذكر أنه تم التصويت على مقترح القانون بالقراءة التمهيديّة بعد انتهاء أزمة الائتلاف في آذار/مارس الماضي.